قبل محاكمة اليوم ، يرد الرئيس الموريتاني السابق عبر فيسبوك على المزاعم ، والقضاء يحكم عليه بالسجن

قبل محاكمة اليوم ، يرد الرئيس الموريتاني السابق عبر فيسبوك على المزاعم ، والقضاء يحكم عليه بالسجن

من المقرر أن تبدأ ، اليوم الأربعاء ، محاكمة الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز فيما يسمى بقضية فساد عشر سنوات.

بالإضافة إلى ولد عبد العزيز (66 عامًا) ، الذي حكم موريتانيا من 2009 إلى 2019 ، يُحاكم 10 مسؤولين سابقين عملوا معه ، بينهم رئيسا وزراء ، بتهم التخصيب غير المشروع وغسيل الأموال وتقديم تنازلات حكومية غير معقولة. المعاملات.

ومساء الثلاثاء أمرت محكمة الشرطة بالقبض على الرئيس السابق ووضعه في السجن تمهيدا لمحاكمته.

أفاد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أن الشرطة جاءت إلى منزله واقتادته إلى السجن.

من جهته قال ممثل حكومة موريتانيا إن السلطات اتخذت كافة الإجراءات التنظيمية والأمنية لضمان شفافية العملية القضائية ، على حد تعبيره.

اتهامات باطلة

في منشور على حسابه على فيسبوك قبل ساعات من المحاكمة ، قال ولد عبد العزيز إنه سيواجه المحاكمة لأول مرة بعد 31 عامًا من الخدمة العسكرية.

نفى الرئيس الموريتاني السابق مزاعم الفساد الموجهة إليه ، واصفا إياها بالتضليل ، وقال إنه سيدافع عن شرفه وكرامته و “حقوق الشعب كله” أثناء المحاكمة ، فضلا عن إثبات “زيف التهمة”. التهم الملفقة الموجهة إليه “، على حد تعبيره.

واستعرض ما اعتبره إنجازات فترة ولايته ، قائلاً إنه أحدث تغييرات هائلة غيرت بشكل إيجابي وجه البلاد وحسنت بشكل كبير حياة مواطنيها الأكثر حرمانًا.

اقرأ ايضا: السعودية تتيح للسياح الإسرائيليين بزيارة تيران وصنافير

وهذه أول محاكمة لرئيس موريتاني بتهم فساد وغسيل أموال. ويدافع عن ولد عبد العزيز محامون من موريتانيا وفرنسا والسنغال ولبنان ، ويدافع حوالي 60 محاميا عن الجانب المدني وعلى رأسهم نقابة المحامين الموريتانيين.

والشهر الماضي ، وبعد أسابيع من المداولات ، رفضت المحكمة العليا – أعلى هيئة قضائية في موريتانيا – استئناف فريق الدفاع بتبرئة ولد عبد العزيز وقررت إحالة قضيته إلى محكمة الفساد بعد استنفاد جميع مراحل الاستئناف والتقدم بطلب.

وقرر القضاء الموريتاني محاكمة الرئيس السابق وعدد من المسؤولين في عهده بناء على تقرير أعدته لجنة تحقيق برلمانية خلصت إلى وقوع “تجاوزات وسوء إدارة وإهدار كبير للمال”. وجدت ممتلكات ضخمة للرئيس السابق وحاشيته تقدر بنحو 100 مليون دولار.

إلا أن الرئيس السابق ينفي حيازته للمال العام ويقول إنه “يخضع لتصفية حسابات سياسية” وأن محاكمته تهدف إلى إسكاته ومنعه من الانخراط في السياسة وستثبت “زيف الاتهامات الملفقة له”.

المصدر

46 مشاهدة

اترك تعليقاً