website free tracking

شركات السياحة المصرية تطلب الدعم الحكومي بعد تكبدها خسائر هائلة

شركات السياحة المصرية تطلب الدعم الحكومي بعد تكبدها خسائر هائلة

شهدت شركات السياحة المصرية خسائر هائلة هذا العام، اجراء إلغاء موسمي العمرة والحج، ضمن مواجهة الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد، بل إن بعض من هذه الشركات قامت بأغلاق أبوابها وقام موظفوها بالجلوس في منازلهم.

وكانت السعودية قد قررت في نهاية فبراير المنقضي بوقف إصدار تأشيرات الدخول الي أراضيها لأداء شعائر العمرة أو لزيارة المسجد النبوي الشريف، هذا كإجراء وقائي واحترازي، خوفا من انتشار الأمراض بين المعتمرين.

فيما منعت المملكة العربية السعودية ايضا دخول الأجانب من خارج البلاد لإجراء شعائر الحج، الذي قد بدأت مناسكها اول أمس الأربعاء.

وقد شارك حوالي عشرة آلاف شخص فقط من المقيمين بالمملكة العربية السعودية في المناسك التي سوف تتواصل على مدى خمس أيام، مقارنة بحوالي 2.5 مليون مسلم وقدموا من جميع دول العالم وشاركوا في الحج العام المنقضي.

وقد احتلت مصر في المركز الأول عربيا في أعداد المعتمرين والحجاج غي العام المنقضي، فقد أدى بأكثر من 85 ألف مصري شعائر الحج، وما يزيد عن 540 ألف شعائر العمرة.

فيما قال باسل السيسي، نائب رئيس غرفة شركات السياحة في الاتحاد المصري للغرف السياحية، إن ايقاف موسم العمرة والحج جراء الأزمة الراهنة التي تمر بها مصر أدت لحدوث خسائر هائلة للشركات، التي يعد هذا الموسم بالنسبة لها بلا عمل.

وأشار السيسي في تصريحات لوكالة أنباء شينخو أنه يوجد بمصر حوالي 2000 شركة سياحية تعمل في مجال العمرة والحج، وقدرت خسائر تلك الشركات بسبب توقف موسم العمرة والحج بنحو ملياري جنيه (الدولار الأمريكي الواحد يعادل نحو 16.03 جنيه مصري).

وتابع نائب رئيس غرفة شركات السياحة في الاتحاد المصري للغرف السياحية أن معظم الشركات المصرية السياحة الدينية مغلقة الان وموظفوها يجلسون فى المنازل.

مطالبات بالدعم الحكومي

وطالب محمد شاكر صاحب شركة سياحة دينية، الحكومة المصرية بدعم شركات السياحة الدينية حتى لا تلجأ لتسريح العمالة بها، وخاصة أنها فقدت موسم العمرة والحج الذي يمثل دخل ثابت لها.

اترك تعليقاً