تكنولوجيا

ابتكار صاروخ جديدا يستطيع نقل البشر للمريخ.. أعرف التفاصيل

قامت الدكتورة فاطيمة إبراهيمي، التي تعمل بمختبر برينستون لفيزياء البلازما (PPPL) الذي يتبع وزارة الطاقة الأمريكية، بابتكار صاروخ اندماجي جديد من الممكن أن ينقل البشر للمريخ يوما ما، حيث يتم استخدام الجهاز المجالات المغناطيسية لعملية إطلاق جزيئات البلازما من الصاروخ والقيام بدفع المركبة من خلال الفضاء، وطبقا لما أشارت له صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يمنح استعمال المجالات المغناطيسية للباحثين والعلماء بتخصيص مقدار الدفع إلى مهمة محددة، ويغير رواد الفضاء مقدار الدفع خلال القيادة لعوالم بعيدة.

كما أن ابتكارات العالمة سوف تأخذ الرواد للكوكب الأحمر أسرع بعدد 10 مرات من محركات الدفع الصاروخية الانية التي يتم استخدامها في الحقول الكهربائية لدفع الجسيمات.

وكشفت العالمة:” لقد خطر ببالي فكرة في سنة 2017 عندما كنت أفكر في أوجه الشبه بين عادم المركبة وبين جزيئات العادم مرتفعة السرعة، فالاندماج هو القوة التي تحرك النجوم والشمس، وتقوم بالجمع بين عناصر الضوء على هيئة بلازما”.

ويعمل العلماء على طوال اليوم لتكرار الاندماج بالمختبر على أمل أن يتم تسخير قوتها إلى إنتاج الكهرباء للصواريخ التي تنتقل من خلال الفضاء السحيق.

ومن الغير ممكن دوافع البلازما الانية التي تستعمل المجالات الكهربائية وذلك لدفع الجسيمات لإنتاج نبضة أو بسرعة قليلة محددة.

ولكن عمليات المحاكاة الحاسوبية التي تم اجراؤها على أجهزة الحاسوب PPPL والمركز الوطني للحوسبة العلمية لبحوث الطاقة، والذي يعتبر مكتبا تابع إلى وزارة الطاقة بمنشأة مستخدم العلوم بمختبر لورانس بيركلي الوطني ببيركلي بكاليفورنيا، كشفت أن مفهوم دافع البلازما الجديد من الممكن أن يولد عادم بسرعات مئات الكيلومترات في كل ثانية، أسرع ب 10مرات من محركات الدفع الأخرى.

وقالت العالمة إن تلك السرعة تعتبر هي الأسرع في بداية رحلة المركبة الفضائية التى من الممكن أن تجعل الكواكب الخارجية أسهل في الوصول على رواد الفضاء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق