web site counter

شينخوا: قلق دولي بسبب الاضطرابات في بيلاروس

شينخوا: قلق دولي بسبب الاضطرابات في بيلاروس

شبت الاضطرابات في بيلاروس عقب فوز الرئيس الحالي ألكسندر لوكاشينكو، بمدة ولاية سادسة، في انتخابات 6 أغسطس، مما أثار اهتمام وقلق المتابعين للوضع العالمي.

فيما رفضت المعارضة في البلاد، التي تتجمع بشأن المرشحة الرئاسية سفيتلانا تيخانوفسكايا، نتائج الانتخابات والقت الاتهام على السلطات بتزوير موسع خلال التصويت.

وقد أثار ذلك الوضع ردود فعل متعددة في المجتمع الدولي، حيث يستعدان كلا من الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة للتدخل.

وقد دعت منظمات ودول أخرى لضبط النفس وحثت القوى الخارجية بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لبيلاروس.

وسيقوم نائب وزير الخارجية الأمريكية ستيفن بيغون قرييا بزيارة ليتوانيا وروسيا وذلك لمناقشة أزمة بيلاروس، وفقا لما ذكرته وكالة (رويترز) لأنباء اول أمس السبت.

فيما قال الكرملين الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو ونظيره الروسي فلاديمير بوتين قاما بمناقشة الوضع في بيلاروس من خلال مكالمة هاتفية يوم الجمعة الماضية.

وذكر بيان الكرملين إن الرئيس الروسي أكد مجددا موقف روسيا بأن “التدخل بالشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة ومحاولة ممارسة ضغط خارجي على السلطات الشرعية يعد أمر غير مقبول”.

كما ذكر البيان أن الرئيس الفنلندي أعرب عن أمله في عودة الوضع في بيلاروس لطبيعته في أقرب وقت ممكن.

وقد عارض رئيس الخارجية البيلاروسي فلاديمير ماكي ونظيره وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التدخل الخارجي في الأحداث الأخيرة ببيلاروس في مكالمة تليفونية جرت يوم الجمعة الماضية.

ومن جانبها أوضحت وزارة الخارجية الروسية خلال بيان لها أنه “تم الإشارة إلى أن حل المشاكل التي تزال موجودة في بيلاروس هو تبع شؤونها الداخلية ولا يتطلب أي تدخل خارجي وحتى تعليمات بشأن من أو كيف إجراء الحوار فهذا مرفوض تماما.

اترك تعليقاً