منوعات

تعرف على سبب تسمية زرقاء اليمامة بهذا الاسم

كثير من القصص والحكايات التي سطرها المؤرخون لها أصل كبير وعظيم فاليوم نتناول شخصية من الشخصيات النسائية التي كان لها دور كبير في انتصار قبيلتها على الكثير من القبائل الأخرى والفوز في الكثير من المعارك، وهي سيدة تدعي عنز تتميز ببصرها الحاد إذ تري على بعد يومين، وقد تم تسميتها بزرقاء اليمامة بسبب وجود زرقة في عينيها، وقيل إن الزرقة هي خضار بسواد العين، وقيل أيضا إن الزرقة تغشى سواد العين البياض، وقد وردت أقاويل أن لم تكن فقط زرقاء اليمامة هي التي كانت تتميز بعينين زرقاوتين، وإننا كانت البسوس، والزباء زرقاوتا العينين، وقيل عن زرقاء اليمامة انها كانت ترى الشعرة البيضاء في الحليب

معلومات حول زرقاء اليمامة

حدثت قصة زرقاء اليمامة في العصر الجاهلي، وقد قام بعض المؤرخين بتحديد زمن حدوثها بأنه كان في القرن العاشر قبل الهجرة، كما قال بعض المستشرقين إن هذه القصة حدثت في عام 250 ق.م، ويرجح أنّها حدثت قبل ذلك أيضا، ولكنه لم يأتي عنها خبر مؤكد في الإخبار والآثار.

قصة زرقاء اليمامة

كان يوجد قبيلتان قويتان وكبيرتان سكنتا في منطقة أرض اليمامة، وكانت تدور بينهما الكثير من الحروب، وزرقاء اليمامة قامت بمساعدة هاتين القبيلتان في حروبهم، فكانت تقف على قمة الجبل العالي، وترى طريق الخصوم واتجاهاتهم، ثم تخبر قبيلتها بهذه المعلومات، لكي يجهزوا أنفسهم للمعركة والقتال، وفي كل مرة كانت هي السبب الأول في انتصار قبيلتها في الحرب على الأعداء، وتكريما لها كان البنات والأولاد يحيونها ويهتفون لها.

وذات يوم أخبرت زرقاء اليمامة أهل قبيلتها بأنه يوجد جنود خلف أوراق الأشجار ولكن قام أهل قبيلتها بتكذيبها، ومن ثم دخل الأعداء واستولوا على القبيلة ودمروها، وحينما جاء ملك العدو والذي كان يسمي حسان ابن نافع والذي أمر بحضور زرقاء اليمامة فسألها ماذا رأت فقالت ما رأته، فعلى الفور أمر بتفقيع عينيها فرأى فيهما عروق سوداء اللون، وعندها سألها عن تلك العروق السوداء فقالت له أنها من حجر أسود كانت تكتحل به يطلق علn الأثمد، وقيل في ذلك أنها أول امرأة اكتحلت به.

السابق
الجانب السوداني يدعو لتغيير طريقة التفاوض حول سد النهضة
التالي
تفاصيل حول استيراد السلع التموينية لأكبر مناقصة قمح من روسيا

اترك تعليقاً