حقق العراق أعلى إيرادات نفطية في عام 2022 .. هل ستؤثر على اقتصادها ومواطنيها؟

حقق العراق أعلى إيرادات نفطية في عام 2022 .. هل ستؤثر على اقتصادها ومواطنيها؟

بغداد. خلال العام الماضي (2022) ، حقق العراق أكثر من 115 مليار دولار من الإيرادات المالية من صادرات النفط الخام ، وهي الأعلى في السنوات الأخيرة ، وفقًا للأرقام الرسمية الصادرة عن وزارة النفط العراقية.

وبحسب هذه الأرقام بلغ حجم الصادرات اليومية 3،320،000 برميل بإجمالي مليار 211،800،000 برميل للعام بكامله.

وسألت الجزيرة نت عددا من المسؤولين في الحكومة العراقية وخبراء آخرين عن انعكاسات هذه المكاسب المالية على الاقتصاد والمواطنين ، فضلا عن تأثيرها في حل الأزمة الاقتصادية التي تواجه دولة تعتمد ميزانيتها أكثر من 95٪ على مبيعات النفط. .

أين ذهب المال؟

وفي هذا الصدد ، قال المستشار المالي للحكومة العراقية الدكتور مظهر محمد صالح للجزيرة نت ، إن هذه الإيرادات تخضع لقيدين ماليين بسبب عدم وجود قانون موازنة 2022: الأول بضم المادة 13 من قانون الإدارة المالية المعدل. رقم 6 لسنة 2019 الذي يدعو إلى إنفاق 1/12 من إجمالي الإنفاق الفعلي الجاري أو الجاري في الموازنة السابقة والمقدر بـ 115 تريليون دينار (70 مليار دولار).

يشير القيد الثاني إلى الاعتمادات الواردة في قانون الطوارئ للأمن الغذائي والتنمية رقم 2 لعام 2022 والبالغة 25 تريليون دينار (17 مليار دولار) ، مما يعني أن إجمالي الإنفاق لعام 2022 هو 140 تريليون دينار (88 مليار دولار). . .

ويوضح صالح أن الفائض المالي المتبقي من إيرادات 2022 هو 27 تريليون دينار (18.5 مليار دولار) وسيكون هذا هو الرصيد الافتتاحي في موازنة 2023.

استغلال الفائض

من جانبه أكد الدكتور علي دادوش الأكاديمي الاقتصادي بجامعة بغداد على ضرورة استثمار الفائض المالي في تطوير الصناعة والزراعة ودعم أسس قطاع خاص حقيقي وتشغيل المصانع والمعامل وانتاج المنتج محلياً. منتجات. السلع والخدمات ، مقروناً بإعادة فرض الضرائب تدريجياً على السلع المنتجة محلياً ، بما يتماشى مع تكثيف دور الرقابة ومنع ارتفاع أسعار السلع المنتجة محلياً وإبقائها ضمن أسعار مساوية للأسعار أو أقل منها. السلع الأجنبية المنافسة.

وأضاف دادوش للجزيرة نت أن “كل ما سبق يتحقق من خلال أسلوب الموازنة بين البرامج والمؤشرات مع إنشاء صندوق سيادي” ، وهو ما يعتبره “الخطوة الأولى نحو تنويع مصادر الاقتصاد العراقي”.

وأشار الباحث إلى أن ذلك يضمن حلا لعدد من المشاكل المتأصلة في الاقتصاد العراقي ، مثل البطالة والفساد بشقيه المالي والإداري ، والاختلالات في الميزان التجاري ، وتهريب النقد الأجنبي إلى الخارج.

لا يوجد تأثير اقتصادي

من جهته يرى الأكاديمي الاقتصادي في جامعة بغداد الدكتور فارس كريم بريحي أن “الزيادة الكبيرة في عائدات النفط لن تنعكس إيجابا على الاقتصاد العراقي” ، ويعزو ذلك إلى بقاء الاقتصاد العراقي ريعيًا. بالإضافة إلى ضعف تنفيذ الاستراتيجيات الاقتصادية والمالية.

وفي حديثه للجزيرة نت ، يرى البريحي أن الاقتصاد العراقي سيظل يعاني من اختلالات هيكلية وتباطؤ في الأداء الاقتصادي ، حتى مع الإيرادات المالية من النفط نتيجة تزايد الفساد وتراجع الدخل الحقيقي للفرد. خاصة مع تبني سياسة الاهلاك للدينار العراقي.

من ناحية أخرى يرى الاقتصادي مناف الصايغ أن “الدخل المتضخم لن يؤثر على حياة المواطنين العراقيين نتيجة الفوضى السياسية التي تعد السبب الرئيسي لأزمات العراق الماضية والحاضرة”.

واضاف للجزيرة نت ان النظام السياسي في العراق لم يسلك طريقا اقتصاديا متكاملا يضمن نمو وازدهار العراقيين عبر برامج حكيمة وعادلة ، بل حوّل اقتصاد البلاد الى «اقتصاد تابع» في الخارج.

وأشار السايح إلى التأثير السلبي لعدد من الظواهر مثل تهريب الدولار ، وغسيل الأموال ، وانقطاع عجلة البناء والصناعة ، مما أدى إلى تدهور الأوضاع المعيشية لجميع العراقيين.

اقرأ ايضا:يستمر الدولار في الانزلاق مع تلاشي المخاوف بشأن رفع أسعار الفائدة

الفقر والبطالة

وأعرب البريحي عن أمله في أن تتبنى الحكومة الحالية بقيادة محمد شياع السوداني برنامجا طموحا لمحاربة الفقر والبطالة وضمان مشاركة فاعلة للقطاع الخاص واستثمار أفضل لعائدات النفط.

تتماشى عائدات النفط مع ارتفاع معدلات الفقر والبطالة في العراق ، حيث قال المتحدث باسم وزارة التخطيط عبد الزهرة الهنداوي للجزيرة نت إن معدل الفقر سيرتفع في عام 2022. ما يصل إلى 25٪ من مجموع السكان لأكثر من 40 مليون نسمة.

وقدر الهنداوي أن معدل البطالة بلغ 16.5٪ في عام 2021 و 14٪ في عام 2020 حيث تم إغلاق الأعمال التجارية في العراق في ذلك الوقت بسبب جائحة فيروس كورونا.

يقول الهنداوي إن الشباب هم الفئة الأكبر في المجتمع العراقي وأن معدل البطالة في الفئة العمرية 15-40 ارتفع إلى 23٪ ونسبة بطالة الإناث 30٪ عام 2021.

وأوضح الهنداوي أسباب زيادة البطالة والفقر على أنها تداعيات الأزمة الاقتصادية وتوقف المشاريع الاستثمارية وتفشي جائحة كوفيد -19.

من ناحية أخرى ، يقدر الخبير الاقتصادي نبيل جبار العلي معدل البطالة في عام 2022 بنحو 16.5٪ ، ويقول إنها مرتبطة بمعدل الفقر ، ولكن ليس بشكل مباشر ، حيث يمكن للفرد العمل ولكن لا يحصل على دخل شهري. وهذا يجعله مؤهلا لعبور خط الفقر بحسب العلي.

المصدر

45 مشاهدة

اترك تعليقاً