web site counter

الجيش الإسرائيلي يتجه للتصعيد بغزة في أكتوبر القادم

الجيش الإسرائيلي يتجه للتصعيد بغزة في أكتوبر القادم

لا يزال ملف القضية الفلسطينية مفتوح ولم يغلق بعد وعلى ضوء المجريات التي تحدث في المنطقة كان لنا أن نلقي الضوء على ما ذكرته إحدى القنوات الإسرائيلية من أن إسرائيل ستقوم بالتصعيد على غزه أخر أكتوبر القادم.

جاء ذلك على لسان”إيتاي زعفراني “المقدم بكتيبة ٧٤ تابعة للقناة سالفة الذكر مؤكدا أن هذا هو الوقت التي ستقوم القوات بالاستعداد فيه.

وقد أشار إلى أن الظروف في غزه قد تتغير في أي وقت مؤكدا على ضرورة التجهيز الدائم والسريع لمواكبة أي تغيرات متوقعة وغير متوقعة.

وقد أضاف زعفراني أن الأوضاع السياسية هي الدافع الأساسي للجيش في استكمال التصعيد بغزة حيث ذكر أن من ضمن هذه الأوضاع انهيار الجانب الصحي بغزة بعد الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد.

حيث أبدى قلقه ومخاوفه حيال نفاد أموال قطر مؤديا ذلك تدخل حماس وعودتها بقوة وتدهور الأحوال في إسرائيل بسبب ذلك.

مشيرا إلى أن اتفاقيات التطبيع التي عقدتها إسرائيل وبعض الدول الخليجية قد أصابت شعب غزه بالقلق والتخوف حيال ذلك حيث أن حماس لن تفوت الفرصة في التدخل والقيام بتفخيم الموقف.

ومن هذه الاتفاقيات التي عقدتها إسرائيل كانت اتفاقيه مع الإمارات واتفاقية مع البحرين وكان ذلك في البيت الأبيض بسبتمبر الحالي.

واستكمالا لما قاله ذكر أن مجموعة من النشطاء قاموا بالعديد من أعمال الشغب حيث قاموا بتصويب عبوات مفجرة صوب إسرائيل وردا على ذلك قامت إسرائيل بقصفهم.

وبالرغم من عدم الاستقرار السياسي الذي تشهده غزه إلا أن الوضع الصحي فيها نال نصيب الأسد من بين كل الظروف التي تواجهها حيث شهد الوضع الصحي بغزة تدهورا ملحوظا خلال وباء كورونا حيث جاءت تصريحات أشرف القدرة المتحدث الرسمي في هذا الشأن، أنه نظرا لوجود مختبر واحد مركزي ونقص مواد الفحص في مواجهة هذه الأزمة أدى ذلك إلى عدم قيام المختبر بالدور الكافي لأخذ مسحات للجميع واكتشاف المرض قبل تفشيه.

حيث قامت وزارة الصحة بتوجيه نداء عاجل لإمدادها بمعدات ومسحات طبيه تساعدها على مواجهة هذا الخطر الداهم.

اترك تعليقاً