تكنولوجيا

وقف سامسونج وهواوي التوريد للتجار ومنصات التسوق الالكتروني

تعتبر شركتي سامسونج وهواوي الصينية من أكبر شركات صناعة الهواتف الخلوية ولديهم أهم العلامات التجارية المتميزة والكبيرة في هذا المجال.

ومن الواضح في الأونة الأخيرة أن الشركتين قد حققا تقدما وانتشارا غير مسبوق لأي شركة في هذا المجال من قبل وذلك لما قدمته هذه الشركات من إبداعات رهيبة فاقت التوقعات أنذاك وبأقل تكلفة ممكنة للمستهلك.

لكن ما جعل الأمر يسوء مؤخرا ظهور ما يسمي بحرق الأسعار في أسواق المحمول وقد أدى هذا لحدوث أزمة كبيرة في فقدان الثقة من المستهلك لما تقدمه الشركات من أسعار حيث كانت الشركات تقوم بتوريد منتجاتها بأسعار ثابتة ومعروفة في جميع الأسواق ولدى المستهلكين وليس بها أدنى شك، ومن ناحية أخرى يقوم التجار المتعهدين بالبيع وأيضا المنصات الإلكترونية بطرح هذه الأجهزة بالسوق المحلية بثمن أقل من تكلفتها وبالتالي ترتب على ذلك حدوث تباين واختلاف كبير في الأسعار للأجهزة المطروحة في الأسواق ومنافذ البيع.

وبناء على ذلك قررت كل من شركة سامسونج وهواوي أيقاف توريد الكميات المقرر توريدها من منتجاتها للتجار ومنافذ البيع.

كما قررت الشركتين أيضا إلغاء الكميات المقرر توريدها لمواقع التسوق الإلكترونية.

حيث صرح رئيس شعبة الاتصالات والمحمول بالغرفة التجارية عصام بدر الدين، أن أسواق الهواتف الخلوية تواجه موجة شديدة من التخبط وعدم الثبات ويرجع ذلك لما قام به التجار من عرض لمنتجات هذه الشركات بأسعار منخفضة وعدم الالتزام بالبنود التسعيرية التي اعتمدتها الشركات.

مشيرا إلى أن العديد من التجار في الفترة الماضية قد أقبلوا على حرق أسعار الهواتف المحمولة وخصوصا الأنواع التي تواجه بطيء في بيعها تحت مظلة “تصريف المخزون”

وقد أضاف أن الشركات لم تلجأ لهذا القرار من وقف توريد منتجاتها إلا للحد من الخسائر المالية الشديدة التي لحقت بها من جراء حرق الأسعار.

مؤكدا أن الشركات تقوم بدراسة ما حدث الفترة الماضية وستضع خطه محكمه لعدم حدوث ذلك مرة أخرى، ووضع قوانين قوية وبنود إضافية تضمن لها التأمين الكافي وعدم حدوث ذلك مرة أخرى.

السابق
رئيس الوزراء ملف” التدريب” سيسهم في النهوض بالعمل الحكومي
التالي
المرأة تستحوذ على 5٠٪ من مرشحي القوائم بالبرلمان القادم

اترك تعليقاً