تكنولوجيا

دول تسعي لاستبدال العنصر البشري بالروبوتات في الفترة القادمة

التكنولوجيا في عصرنا هذا هي عصب الحياة حيث أصبح الإنسان لا يستطيع العيش بدونها في كل مناحي الحياة وكلما مر الوقت يزداد ولع الإنسان بالتكنولوجيا ويزداد تطلعه لما هو جديد وحديث.

ومن المعروف أنه منذ زمن قد سيطر على الإنسان فكرة إحلال الألات محل البشر في أي مجال، طمعا منه في أنها توفر كم العمالة، وبالتالي سيترتب على ذلك توفير في الأجور، إلى جانب أنها تعطي أعلى انتاج.

وبالفعل ظلت هذه الفكرة تتطور إلى أن وصلت إلى أعلى معدلاتها حيث بينت الدراسات التي أجريت عن الاتحاد الدولي للروبوتات، أن مؤشر إحلال الروبوتات محل الموظفين قد تزايد بشكل رهيب في الأونة الأخيرة في أنحاء العالم.

فقد كشفت الأبحاث أنه في عام ٢٠١٦ أنه تم استخدام ٧٤ روبوتا مقابل ١٠٠٠٠ موظف على مستوى العالم. وفي عام ٢٠٢٠ تصاعدت النسبة لتكون لتصبح ١١٣.

ووفقا لدراسات “موقع Statista” الأمريكي: الصين أعلى الدول نموا في الاعتماد على الروبوتات حيث أنها حريصة على زيادة نسبة الاعتماد على الروبوتات في السنوات المقبلة ففي سنة ٢٠١٣ كانت النسبة ٢٥ وعام ٢٠١٧ كانت النسبة ٩٧، أما عام ٢٠١٩ صعدت النسبة لتكون ١٨٧ كوريا سجلت أعلى نسبة كثافة في الاعتماد على الروبوتات، حيث أثبتت الدراسات أنه كان لكوريا الجنوبية عام ٢٠١٩ نسبة ٨٥٥ روبوتا لكل ١٠٠٠٠عامل أسيا وصلت كثافة الاعتماد على الروبوتات بها إلى ١١٨ روبوت لكل ١٠٠٠٠ عامل ألمانيا واليابان سجلت لديهم مستويات كثافة ٣٥٠ لكل ١٠٠٠٠ عامل.

الولايات المتحدة سجلت نسب أقل، حيث كانت ٢٢٨ وذلك بيان توضيحي يوضح البلاد التي بها كثافة عالية في استخدام الروبوتات.

هذه النسب التي سيتم ذكرها لكل ١٠٠٠٠ موظف لعام ٢٠١٩:

كوريا الجنوبية: عام ٢٠١٧ كانت النسبة ٧١٠ عام ٢٠١٩ ارتفعت ٨٥٥

اليابان: عام ٢٠١٧ كانت ٣٠٨ عام ٢٠١٩ ارتفعت ٣٦٤

ألمانيا: ٢٠١٧ كانت النسبة ٣٢٢ ارتفعت ٢٠١٩ لتصل ٣٤٦

السويد: ٢٠١٧ كانت النسبة ٢٤٠ ارتفعت ٢٠١٩ لتصل ٢٧٧

الولايات المتحدة: ٢٠١٧ كانت النسبة ٢٠٠ ارتفعت ٢٠١٩ لتصل ٢٢٨

ايطاليا:٢٠١٧ كانت النسبة ١٩٠ ارتفعت ٢٠١٩ لتصل ٢١٢

بلجيكا:٢٠١٧ كانت النسبة ١٩٢ ارتفعت ٢٠١٩ لتصل ٢١١

اسبانيا: ٢٠١٧ كانت النسبة ١٥٧ ارتفعت ٢٠١٩ لتصبح ١٩١

الصين: ٢٠١٧ كانت النسبة ٩٧ ارتفعت ٢٠١٩ لتصل ١٨٧

فرنسا:٢٠١٧ كانت النسبة ١٣٧ ارتفعت ٢٠١٩ اتصل ١٧٧

السابق
تعرف ماذا قال رئيس نادي الزمالك عن المدير الفني الجديد باتشيكو
التالي
وزيرة التخطيط: قاعدة البيانات أهم استثمارات الوقت الحالي

اترك تعليقاً