free counter statistics

استكمال عملية تفريغ النفط من ناقلة صافر قبالة السواحل اليمنية

استكمال عملية تفريغ النفط من ناقلة صافر قبالة السواحل اليمنية

أعلنت الأمم المتحدة ، الجمعة ، الانتهاء من إزالة ناقلة النفط المتداعية صافر من ميناء الحديدة الاستراتيجي اليمني على البحر الأحمر ، مشيرة إلى إزالة أكثر من مليون برميل نفط منها. وبذلك يكون خطر التسرب الوشيك قد انتهى.

وقالت المنظمة الدولية في بيان إن أمينها العام أنطونيو غوتيريش رحب بنبأ استكمال نقل النفط من ناقلة سيفر إلى السفينة البديلة اليمنية بنجاح اليوم ، مشيرة إلى أن عملية النقل أنقذت المنطقة من تكاليف باهظة  كارثة بيئية وإنسانية.

من جانبه ، أعلن مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أكيم شتاينر أن الإنجاز يمثل نهاية لجزء كبير من الجهد الجاري منذ سنوات لوقف التهديد الذي تشكله الناقلة.

بدون صيانة

تم بناء الناقلة Safer منذ 47 عامًا واستخدمت كمنصة تخزين عائمة منذ ثمانينيات القرن الماضي ، وهي ترسو على بعد حوالي 50 كيلومترًا من ميناء الحديدة الاستراتيجي في غرب اليمن.

ولم يتلق “ صافر ” أي خدمة منذ عام 2015 ، عندما تصاعدت حرب 2014 بين الحكومة والحوثيين في اليمن.

كانت الناقلة المتهالكة تحمل 1.14 مليون برميل من نفط مأرب الخفيف ، أي أربعة أضعاف كمية النفط الموجودة على متن الناقلة إكسون فالديز ، وتسبب تسربها في كارثة بيئية في عام 1989 قبالة سواحل ألاسكا.

وتم نقل شحنة “صافر” إلى سفينة أصغر اشترتها الأمم المتحدة في مارس من العام الماضي واسمها “اليمن”.

اقرأ أيضا: تكالة يبحث مع باتيلي العملية السياسية في ليبيا

تحذير دولي

منذ بدء استخراج النفط من نهر السيف في 25 يوليو ، حذر الخبراء من أن نجاح هذه العملية غير مؤكد ، حيث تشكل درجات الحرارة المرتفعة والأنابيب القديمة وعوامل أخرى تهديدًا محتملاً.

سبق أن حذرت الأمم المتحدة من أنه حتى بعد الانتهاء من عملية نقل النفط ، ستستمر ناقلة Safir المتداعية في تشكيل تهديد بيئي من بقايا النفط اللزج وخطر انهيارها.

تتضمن الخطوة التالية في العملية تنظيف الخزانات “الآمنة” وتجهيزها للنقل وإعادة التدوير ، وأشار شتاينر إلى أن هذه الخطوة ستستغرق “من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع”.

المصدر

90 مشاهدة

اترك تعليقاً