free counter statistics

كشف أردوغان عن مطالب روسيا بالعودة إلى اتفاق الحبوب

كشف أردوغان عن مطالب روسيا بالعودة إلى اتفاق الحبوب

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن مطالب روسيا بالعودة إلى صفقة الحبوب التي انسحبت منها قبل أسابيع تشمل تأمين السفن وإدراج بنكها الزراعي في نظام الدفع العالمي سويفت.

وأضاف أردوغان في تصريحات أدلى بها لوسائل إعلام تركية على متن طائرة الليلة الماضية الاثنين، بعد وقت قصير من لقائه نظيره الروسي فلاديمير بوتين في منتجع سوتشي على البحر الأسود (جنوب شرق روسيا)، أن موسكو تمثل المطلبين إذا لزم الأمر تجديد الاتفاق، وأن بوتين أبلغه بأنه لن يتخذ أي خطوة حتى تفي أوروبا بوعودها لها.

وتابع أن الاقتراح الذي قدمه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في نهاية أغسطس من العام الماضي ساعد في تلبية بعض مطالب روسيا، وأكد مجددا أنه يعتقد أنه يمكن التوصل إلى حل قريبا.

وقال الرئيس التركي أيضا إن أنقرة على اتصال وثيق مع الأمم المتحدة فيما يتعلق بجهود العودة إلى اتفاق حبوب البحر الأسود، مشيرا إلى أنه سيتحدث مع غوتيريش بشأن هذه القضية.

وقال الرئيس الروسي خلال لقاء مع الرئيس التركي أمس الاثنين، إن موسكو ستعود إلى اتفاق الحبوب بمجرد رفع العقوبات الغربية على نقل الحبوب والأسمدة الروسية.

وفي موسكو، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن اتفاق تصدير الحبوب هو عملية متعددة الأطراف ومن غير المرجح أن يتم الاتفاق على أي شيء ملموس، مشيراً إلى أن الغرب رفض منذ فترة طويلة الامتثال لشروط الاتفاق الذي أدى إلى استمراره، كما قال وضعه، مستحيل.

وفيما يتعلق باللقاء بين بوتين وأردوغان، قال بيسكوف إنه ليس من المقرر التوصل إلى اتفاقات محددة، والهدف الرئيسي هو تعديل المواقف بشأن مجموعة من العلاقات الثنائية.

“الابتزاز الروسي”

وفي أول تصريحات له على قمة بوتين وأردوغان التي ناقشت اتفاقا بشأن صادرات الحبوب من أوكرانيا، قال وزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا إن استئناف العمل بشأن الاتفاق لا ينبغي أن يكون نتيجة لما أسماه الابتزاز الروسي.

واعتبر كوليبا أن الجانب الروسي لا يمكن الوثوق به، ولذلك كان من الضروري البحث عن بدائل، على حد قوله.

وقال الوزير الأوكراني إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد لقائه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، سيلتقي بالرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي.

اقرأ أيضا: السفير الإيراني: سأذهب إلى السعودية يوم الثلاثاء لتسلم مهامي رسميا

أولوية قطرية

بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية ماجد الأنصاري، إن أولوية بلاده هي العودة إلى اتفاق الحبوب السابق.

وأضاف الأنصاري في مؤتمر صحفي بالدوحة أن الاتفاقية مهمة لتحقيق الأمن الغذائي للعديد من دول العالم، وأن إنهاءها سيؤثر على هذه الدول.

وخلال اللقاء مع بوتين، قال أردوغان إن دولة قطر تقدم بالفعل المساعدة المالية والتمويل، لا سيما لنقل شاحنات الحبوب إلى الدول الأفريقية.

والجدير بالذكر أن اتفاق صادرات الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود، الذي رعته الأمم المتحدة وتركيا، سمح بتصدير نحو 33 مليون طن من الحبوب منذ دخوله حيز التنفيذ في يوليو 2022، بحسب صندوق النقد الدولي.

وبعد انسحاب روسيا من الاتفاقية في يوليو/تموز الماضي، بدأت أوكرانيا من جانب واحد في تصدير إمدادات الحبوب من موانئها كجزء مما يسمى بالممر الإنساني في البحر الأسود.

المصدر

25 مشاهدة

اترك تعليقاً