free counter statistics

موسكو والرياض: خفض إمدادات النفط يضمن استقرار السوق

موسكو والرياض: خفض إمدادات النفط يضمن استقرار السوق

موسكو والرياض: خفض إمدادات النفط يضمن استقرار السوق ، قال الكرملين، اليوم الأربعاء، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تحدث هاتفيا مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وأنهما يعتقدان أن التخفيضات الأخيرة في إمدادات النفط ستضمن الاستقرار في أسواق الطاقة العالمية.

وأعلنت السعودية وروسيا، أمس الثلاثاء، تمديد تخفيضات إمدادات النفط الطوعية حتى نهاية العام، على الرغم من ارتفاع أسعار النفط في الأسواق وتوقعات المحللين بتخفيضات الإمدادات في الربع الرابع من عام 2023.

وستمدد روسيا قرارها بخفض صادرات النفط بمقدار 300 ألف برميل يوميا، وستمدد السعودية خفضها الطوعي لإنتاج النفط بمقدار مليون برميل يوميا.

وقال الكرملين إن بوتين وبن سلمان أشادا بمستوى التعاون العالي بين بلديهما في تحالف أوبك+، مشيراً إلى أن المحادثة شهدت التوصل إلى اتفاق “على أن الاتفاقات التي تم التوصل إليها لخفض إنتاج النفط، إلى جانب الالتزامات الطوعية للحد من الإمدادات… ضمان استقرار سوق الطاقة العالمية”.

وهكذا، مددت السعودية وروسيا قراراتهما بخفض إنتاج النفط الخام طوعا حتى ديسمبر من العام المقبل، بدلا من حتى 30 سبتمبر.

وتعليقا على الأمر، قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك في بيان أمس، إن بلاده قررت تمديد التخفيضات لتحقيق مزيد من الاستقرار في سوق الطاقة العالمية. وأضاف أن روسيا ستقوم شهريا خلال الفترة المقبلة بمراجعة حجم التخفيض الطوعي لإنتاج النفط بالزيادة أو النقصان حسب الوضع في السوق العالمية.

من جانبها، أعلنت وزارة الطاقة السعودية، تمديد التخفيض الطوعي للمملكة بمقدار مليون برميل يوميا لمدة 3 أشهر أخرى، تشمل الفترة من أكتوبر وحتى نهاية ديسمبر 2023.

اقرأ أيضا: السعودية تمدد تخفيضات إنتاج النفط حتى نهاية العام

لقد قفزت الأسعار

وتفاعلت الأسواق العالمية مع القرار مع ارتفاع أسعار النفط بنحو 2% وتجاوز خام برنت 90 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ 18 نوفمبر من العام الماضي.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم أكتوبر 2% إلى 87.4 دولاراً للبرميل، كما ارتفعت أسهم النفط والغاز الأوروبية أمس الثلاثاء، وارتفع مؤشر أسهم النفط والغاز الأوروبي 1.4% ليصل إلى أعلى مستوى له منذ 17 أبريل العام الماضي.

وقال جاستن ألكسندر، مدير شركة جلف إيكونوميكس الاستشارية: “يبدو أن التخفيضات الإضافية عززت الأسعار، ويبدو العرض ضعيفا في الربع الرابع على الرغم من زيادات الإنتاج في إيران وبعض الدول الأخرى”، بحسب وكالة فرانس برس.

المصدر

72 مشاهدة

اترك تعليقاً