free counter statistics

البرهان يصل إريتريا لبحث التطورات في السودان

البرهان يصل إريتريا لبحث التطورات في السودان

وصل رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، إلى العاصمة الإريترية أسمرة، الاثنين، وسط جهود لتكثيف الجهود الدبلوماسية لإنهاء الحرب المستمرة في البلاد.

ويرافق البرهان، وزير الخارجية المكلف علي الصادق، ومدير جهاز المخابرات العامة أحمد ابراهيم مفضل.

وقال مجلس السيادة السوداني في بيان له، إن رئيسه عقد جلسة حوارية مع الرئيس الإريتري أسياس أفورقي، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين والقضايا ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى تطورات الأوضاع في السودان.

ومنذ بدء القتال بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو (حميدتي) في 15 أبريل/نيسان الماضي، فر أكثر من مليون لاجئ إلى دول الجوار هرباً من ويلات الحرب.

ولم تكن إريتريا – الجارة الشرقية للسودان – من بين الدول التي رحبت بالمواطنين السودانيين، خاصة أن السلطات السودانية أغلقت الحدود بين البلدين منذ عام 2019.

لكن، أجرى البرهان، مطلع الشهر الجاري، زيارة تفقدية لوحدة عسكرية بولاية كسلا شرقي البلاد قرب الحدود مع إريتريا، يشرف على فتح المعابر الحدودية معها.

وكانت زيارة إريتريا هي المحطة الرابعة للبرهان خارج البلاد منذ أواخر الشهر الماضي، حيث بدأ جولته بزيارة إلى مصر نهاية أغسطس الماضي، تلتها زيارتان إلى جنوب السودان وقطر.

اقرأ أيضا: أمير قطر يستقبل رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية

الجيش ينفي

وجاءت زيارة البرهان لإريتريا بعد يوم من نفي الجيش السوداني مسؤوليته عن غارة جوية على سوق جنوب الخرطوم قال نشطاء إنها أسفرت عن مقتل عشرات الأشخاص.

وقالت نقابة الأطباء السودانيين (غير حكومية)، إن الانفجار الذي استهدف، صباح الأحد، سوق جورو بمنطقة مايو (جنوب الخرطوم)، أدى إلى مقتل 43 شخصاً وإصابة 55 آخرين.

بدورها، أفادت غرفة طوارئ جنوب الخرطوم (اللجنة الشعبية) بمقتل 40 شخصاً نتيجة انفجار السوق.

وأصدرت قوات الدعم السريع بيانا في البداية قالت فيه إن الجيش مسؤول عن الانفجار، وقالت إن 23 مدنيا قتلوا وأصيب العشرات.

لكن الجيش السوداني أصدر بيانا وصف فيه اتهامات قوات الدعم السريع بقصف السوق بأنها مضللة وكاذبة، وقال إنها تستهدف تجمعات وأماكن تجمع من أسماهم المتمردين (يعني قوات الدعم السريع) كأهداف عسكرية مشروعة.

المصدر

80 مشاهدة

اترك تعليقاً