free counter statistics

ارتفاع أسعار النفط بسبب الحظر الذي فرضته روسيا على صادرات الوقود

ارتفاع أسعار النفط بسبب الحظر الذي فرضته روسيا على صادرات الوقود

ارتفعت أسعار النفط، الجمعة، في التعاملات الآسيوية في ظل مخاوف من أن الحظر الذي فرضته روسيا على صادرات الوقود قد يؤدي إلى خفض إمدادات النفط العالمية، وتفوق هذه المخاوف من أن ارتفاعًا محتملًا آخر في أسعار الفائدة الأمريكية في الربع الأخير من العام قد يؤثر سلبًا على الطلب على الوقود.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 21 سنتا، أو 0.2 بالمئة، إلى 93.51 دولارا للبرميل في الأسواق الآسيوية، في حين ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 23 سنتا، أو 0.3 بالمئة، إلى 89.86 دولارا.

تتجه أسعار النفط الخام للخامين القياسيين إلى انخفاضات أسبوعية صغيرة بعد ارتفاعها أكثر من 10٪ في الأسابيع الثلاثة السابقة وسط مخاوف بشأن نقص الإمدادات العالمية مع استمرار تحالف أوبك + في خفض الإنتاج.

وقال توشيتاكا تازاوا، المحلل في فوجيتومي للأوراق المالية: “ظل التداول متقلبًا وسط تأثيرات مختلفة من مشكلات العرض التي تفاقمت بسبب حظر تصدير الوقود الروسي، فضلاً عن المخاوف بشأن تباطؤ الطلب بسبب التشديد النقدي في الولايات المتحدة وأوروبا”.

أعلنت الحكومة الروسية، أمس الخميس، حظراً مؤقتاً بأثر فوري على تصدير البنزين ووقود الديزل إلى جميع الدول باستثناء أربع دول اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية السابق، وذلك لتحقيق الاستقرار في سوق الوقود المحلية.

وتسبب الحظر، الذي سيجبر مشتري الوقود الروسي على البحث في مكان آخر، في ارتفاع العقود الآجلة لزيت الوقود بنحو 5% أمس الخميس.

أبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) يوم الأربعاء على أسعار الفائدة دون تغيير لكنه أبقى على موقفه المتمثل في تشديد السياسة النقدية وتوقع رفعها بمقدار ربع نقطة مئوية قبل نهاية العام.

وأدى ذلك إلى تزايد المخاوف من أن ارتفاع أسعار الفائدة قد يؤدي إلى تباطؤ النمو الاقتصادي والطلب على الوقود، في حين ارتفع الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوى له منذ أوائل مارس، ويعني ارتفاع الدولار أن النفط والسلع الأولية الأخرى ستصبح أكثر تكلفة بالنسبة للمشترين بعملات أخرى.

اقرأ أيضا: المغرب يرفع الحد الأدنى للأجور بنسبة 5%

حاجز 100 دولار

وأعلنت السعودية وروسيا، في الخامس من الشهر الجاري، تمديد الخفض الطوعي لإنتاج النفط بواقع 1.3 مليون برميل يوميا حتى نهاية 2023 بدلا من سبتمبر/أيلول هذا العام.

ودفعت تلك التخفيضات الأسعار إلى ما فوق 90 ​​دولارًا للبرميل في بداية الشهر ثم فوق 95 دولارًا قبل 5 أيام، بينما بدأت المؤسسات البحثية تتحدث عن مستويات 100 دولار بحلول الربع الأخير من عام 2023.

وقالت بلومبرج إيكونوميكس في تقرير نشرته مؤخرا إن تحليلاتها تشير إلى أن معظم الارتفاع في أسعار النفط يرجع إلى قيود العرض، فضلا عن زيادة الطلب مع اقتراب فصل الشتاء.

في الوقت نفسه، يقول الرئيس التنفيذي لشركة الطاقة الأميركية شيفرون، مايك ويرث، إن النفط، في رأيه، سيتجاوز قريباً 100 دولار للبرميل وسط تراجع الإمدادات وتضاؤل ​​المخزونات.

ومن المتوقع أن يصل الطلب على النفط إلى مستوى قياسي يبلغ 102.2 مليون برميل يوميا هذا العام، بزيادة 2٪ عن العام الماضي، وفقا لوكالة الطاقة الدولية.

أزمة نقص الديزل

وعلى الصعيد العالمي، ظلت أسعار الديزل في ارتفاع مستمر لعدة أشهر وسط نقص في التكرير والإنتاج والزيادة الموسمية المقبلة في الطلب على التدفئة.

وعادة ما يزداد الطلب على وقود الديزل في فصل الشتاء في كل من أوروبا والولايات المتحدة، حيث يعتبر بديلاً للغاز الطبيعي للتدفئة، وكذلك بديلاً للغاز عندما يكون هناك نقص في الغاز في قطاعات التصنيع.

وأدت هذه الأزمة إلى زيادة الطلب على النفط الخفيف الذي يعتبر الأفضل لإنتاج الديزل، حيث تجاوز سعر النفط الخفيف 100 دولار خلال ساعات قليلة يوم الجمعة الماضي.

المصدر

49 مشاهدة

اترك تعليقاً