اخبار

متهم باغتيال الزعيم عبد الناصر يعلن طريقة تدبير الإخوان إلى حادث المنشية

أعلن خليفة مصطفى عطوة، المتهم الثالث في حادث المنشية 1954 وهو اغتيال الزعيم جمال عبد الناصر كواليس وتفاصيل الواقعة بشكل دقيق، موضحا أنه من قام بإعطاء الإشارة إلى محمود عبد اللطيف، المتهم الأول في اغتيال الزعيم جمال عبد الناصر خلال إلقائه الخطاب أمام الجماهير.

وأفاد عطوة خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج “التاسعة” الذي يقوم بتقديمه الإعلامي وائل الإبراشي، من خلال قناة مصر الأولى، إن محمود عبد اللطيف أصاب الزعيم عبد الناصر بطلقة نارية في ذراعه، موضحا: “كنا شباب الثورة وكنا نذهب في أي اجتماع مع قيادة الثورة، والإخوان ضحكوا علينا وقاموا بالتخطيط لهذه العملية وتم القبض علينا في نفس موقع الحادث”.

وتابع: “من قام بالتخطيط لهذه العملية واحد يسمي هنداوى سيد أحمد وكان يعمل محامي في عين شمس وكان حينذاك رئيس المجموعة الإخوانية، وهو الذي قام بضرب نار على الزعيم جمال عبد الناصر وقام بقتل شخص خلف الرئيس الراحل وقام بإصابة آخر، وبعد أن تم القبض علينا جمال عبد الناصر قام بالتحقيق معانا”.

وأوضح عطوه أنه تم الحكم عليه بالإعدام في واقعة اغتيال الزعيم جمال عبد الناصر، وتم وضعه في الحبس لمدة 21 يوم ثم تم الإفراج عنه، بعد ان اكتشف أنه تم استغلاله من قبل جماعة الإخوان الإرهابية، أما كلا من الأشخاص “هنداوى وعبد اللطيف”، فتم تنفيذ عليهم حكم الإعدام شنقا منذ ذلك الحين.

وقد تم الإعلان عن الأخوان المسلمين منذ عدة أعوام بأنهم جماعات إرهابية مدمرة منذ أن قاموا بفعل الكثير من الجرائم والاغتيالات والحرائق في الكثير من المباني والمؤسسات والمنشات العامة بجانب عمليات القتل المستمرة لجنودنا الأحرار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق