تكنولوجيا

استكشاف أعمق خندق مائي على كوكب الارض بغواصة جديدة

قامت السلطات الصينية ببث بعض اللقطات الحية لغواصتها المأهولة التي استكشفتها بقاع خندق ماريانا، ضمن مهمة لا مثيل لها في أعمق وادي تحت المياه على الكوكب.

فيما قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية (سي سي تي في) أن “فيندوز” أو “سترايفر”، قامت بالهبوط بأكثر من 10 آلاف متر بالخندق المائي بغرب المحيط الهادئ وكان على متنها ثلاثة من الباحثين.

ولم يزور هذا الخندق سوق عدد قليل من الأشخاص، وهذا الخندق على شكل هلال بقشرة الأرض منخفض وأعمق من جبل إي فرست، وقد قام بعض المستكشفون الأوائل بزيارة الخندق في عام 1960 في رحلة تقصي قصيرة، وتوقفت المهمات حتى سنة 2012 عندما قام مخرج هوليوود جيمس كاميرون برحلة فردية للقاع وكانت الأولي من نوعها، فيما وصفها كاميرون البيئة عند مشاهدتها بأنها غريبة ومقفرة.

وبعض لقطات الفيديو الذي تم التقاطها ونقلها عن طريق كاميرا في أعماق البحار هذا الأسبوع ظهرت الغواصة الصينية بأنها ذات لونين الابيض والأخضر عندنا كانت تتحرك في المياه الداكنة المحاطة بسحب من الرواسب خلال هبوطها ببطء بقاع البحر، وذلك طبقا لما نقلته شبكة “سكاى نيوز” الإخبارية.

فيما حققت “فيندوز” المعروفة بأنها التي قامت بالكثير من مهمات الغوص في الأيام الأخيرة، في وقت مضي خلال هذا الشهر رقم قياسي وطني وصل نحو 10909 أمتار للغوص المأهول بأعماق البحار بعد أن هبطت في أعمق نقطة معروفة من الخندق والتي تسمي “تشالنجر ديب” بما يقل عن 18 مترا فحسب عن الرقم القياسي الذي قام بتسجيله مستكشف أميركي العام المنقضية

وتقوم الغواصة التي تم تزويدها بأذرع آلية لمهمة جمع عينات بيولوجية و”عيون” باستخدام موجات صوتية لعملية تحديد الأجسام المحيطة، بمهمات غطس المتكرر لاختبار قدراتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق