اقتصاد

عقد اتفاق توئمة بين القومي للحوكمة ومعهد هيرتي الألماني

كشف المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة الذراع التدريبي لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، عن عقده لاتفاق توأمة مع معهد هيرتي الألماني للحوكمة ببرلين.

وفي ذات السياق أشارت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية بأهمية دور المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة في القيام بالتعاون والتنسيق مع الهيئات والجهات والمنظمات الدولية الحكومية والغير حكومية، التي تقوم بمباشرة أنشطة ذات الصلة بمجالات عمله، للقيام بعملية التواصل الفعال اللازم للاستفادة من أنشطة هذه الجهات، وكذلك التنسيق مع الجهات الإقليمية والدولية التي تقوم بإصدار مؤشرات الحوكمة والتنمية المستدامة والمجالات التي ترتبط بها.

وأضافت وزيرة التخطيط أن المعهد يتابع عمله بالاستعانة بالخبراء والاستشاريين وجهات الخبرة الوطنية والدولية، وبإعداد برامج متخصصة للاستفادة من التجارب والخبرات الدولية وبتعزيز قدرات ورفع كفاءة العاملين بالمعهد وبوحدات الجهاز الإداري في الدولة وذلك بمجالات عمل المعهد، موضحه أن توأمة المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة ومعهد هيرتي الألماني للحوكمة في برلين سوف تساعد على تحسين الأطر المؤسسية، وعملية تعزيز التعاون من خلال المستويات والقطاعات، وامتلاك المهارات التنظيمية والفنية، وتقديم الخدمات الاستشارية.

ومن جهتها، أفادت الدكتورة شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة أنه في ظل أهمية ومحورية إصلاحات وتطبيقات الحوكمة لعملية تحقيق أهداف التنمية المستدامة جاء بحرص المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة على الشراكة مع أفخر المؤسسات العالمية ذات الصلة لعملية بناء كيان وطني قادر على عملية تنفيذ المهام الموكلة له، مشيره أنه تم عقد اجتماع من خلال المنصات الافتراضية مع مديرة معهد هيرتي بحضور خبراء الحوكمة من الجهتين، حيث تم مناقشة الخطوات التنفيذية لتفعيل التوأمة.

واشادت المدير التنفيذي للحوكمة والتنمية المستدامة لدور معهد هيرتي الألماني للحوكمة في عملية إعداد كبار المهنيين لشغل المناصب القيادية في المنظمات الدولية والحكومات عبر تدريس متعدد التخصصات موجه تجاه الممارسة العملية، ويتميز بشبكة تعاون دولية كبيرة مع كبرى الجامعات بمجالات الحوكمة، كما يلعب هيرتي دور هام في تعزيز مؤشرات الحوكمة بالشراكة مع كبار الخبراء وصناع السياسات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق