اقتصاد

وزارة التعاون الدولي تطرح فيلم جديد عن العلاقات الاقتصادية بين مصر وفرنسا

قامت وزارة التعاون الدولى والوكالة الفرنسية للتنمية، بإطلاق فيلم إعلاميين العلاقات الاقتصادية بين مصر وفرنسا، احتفالا بمضي 46 عام على تلك الشراكة التنموية بين الشعبين، وبمناسبة الزيارة التى قام بها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي الى جمهورية فرنسا، لتعزيز التعاون الثنائى مع الرئيس الفرنسى.

وجاء الفيلم الذي تم انطلاقه، كجزء من سرد المشاركات الدولية، أحد المبادئ الدبلوماسية الاقتصادية، والتى تسهدف وزارة التعاون الدولي، من خلاله بتعظيم القصص التنموية والشراكات متعددة الأطراف والثنائية، ومذلك يوضح النجاحات التى حققتها الدولة عن طريق علاقات التعاون متعدد الأطراف، مستخدمة فى هذا أحدث الطرق الحديثة، بما يخلق رأى عام محلى وعالمى عن هذه المشروعات، وهذا ضمن العوامل الأساسية للرؤية وهي المواطن هو المحور الاولي بالاهتمام والمشروعات الجارية والهدف هو القوة الدافعة.

فيما انتهت أمس الزيارة التى قام بها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي الى جمهورية فرنسا، لتعزيز وتقوية التعاون الثنائي، وقد شهدت الزيارة بتوقيع وزيرة التعاون الدولي، مع الوكالة الفرنسية للتنمية وثائق تمويل تنموى بقيمة مالية قدرها نحو 715.6 مليون يورو فى الكثير من القطاعات، بهدف تطوير قطاع النقل ولتسريع التحول الأخضر، والاستثمار في رأس المال البشرى.

ووصل إجمالى محفظة التعاون الاقتصادى بين الشعبين منذ سنة 1974 وحتى التاريخ الحالى نحو 7,5 مليار يورو، عن طريق أكثر من 42 بروتوكول تعاون بمختلف القطاعات ومنها النقل، والكهرباء، والاسمان والصرف الصحي، والطيران المدني، والزراعة، والصحة، والبيئة، والري، والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، والاثار، والتعليم الأساسى والفني

ويعمل موضوع سرد المشاركات الدولية على الترويج للقصص التنموية، التى ساعدت فى تحسن حياة المواطنين، عن طريق تسليط الضوء على قصة التعاون الناجحة لمصر مع شركائها، وترتكز على ثلاثة عوامل وهي المواطن محور الاهتمام والمشروعات الجارية وكذلم الهدف هو القوة الدافعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق