تكنولوجيا

اكتشاف شبكة طرق سريعة عبر النظام الشمسي يمهد للرحلات الفضائية بين الكواكب

اكتشف علماء الفلك شبكة طرق جديدة وسريعة تسير في النظام الشمسي، ويمكن لها أن تسرع السفر للفضاء مستقبلا، فيما نظر باحثين تبع جامعة كاليفورنيا فى سان دييجو بمدارات ملايين الأجسام بنظامنا الشمسي وحسبوا كيف تتناسب وتتفاعل معا، وتوضح أنها تسمح للأشياء بالتحرك من خلال الفضاء بشكل أسرع بكثير مما كان معتقد فى السابق.

وطبقا لما أشارت له صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يمكن لوكالة ناسا أو حتى وكالات الفضاء الأخرى الاستفادة من تلك الطرق السريعة لكي يتم تسريع وقت السفر من الأرض للأجزاء البعيدة عبر النظام الشمسي، لكن الفريق لا يمكنه حتى الوقت الحالي بتحديد كيفية عمل ذلك أو مدى سرعة الرحلات التى يمكن أن تتم.

ونظر الفريق بالمشعبات الفضائية، وهي عبارة عن هياكل غير مرئية تتكون من سلسلة من الأقواس المتواصلة، لاكتشاف تلك الطرق السريعة السماوية، والتي تم إنشاؤها عن طريق تفاعلات الجاذبية بالنظام الشمسي.

كما أنه من أجل فهم كيفية تواصل هذه الأقواس، كان على الفريق القيام بفحص مدارات ملايين الأجسام بما في ذلك المذنبات والكواكب والأقمار.

في ورقة بحثية قامت بنشر في Science Advances ، لاحظ الباحثين الهياكل بين الأجسام الممتدة من حزام الكويكبات بين المشتري والمريخ إلى أورانوس وما بعده.

حيث تعمل مشعبات الفضاء كحدود للقنوات الديناميكية مما يوفر عنلية النقل السريع للروافد الداخلية والخارجية للنظام الشمسي.

حيث قام الفريق بالكتابة في ورقتهم: “لقد كشفنا عن بنية زخرفية واضحة لم يتم اكتشافها حتى الوقت الحالي، مترابطة في سلسلة من الأقواس التي تمتد من حزام الكويكبات لأورانوس وما بعده”.

ويعمل ذلك الطريق السماوي الذي تم إكتشافه حديثا على نقل الأجسام على مدى مجموعة من العقود، على عكس المئات الآلاف أو ملايين الاعوام في الفضاء المفتوح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق