منوعات

دراسة علمية حديثة تكشف طريقة تأمين “خنافس الدفن” الطعام لأبنائها

كشفت دراسة علمية حديثة، طريقة قيام “خنافس الدفن”، بتأمين الطعام لصغارها، وطبقا للدراسة فإنها تقوم بسلوك غريب لكي تقوم بتأمين الطعام لصغارها، إذ تقوم بالبحث عن طائر أو فأر، وتقوم بحفر حفرة وتدفنه بها، بعده تتخلص من فروه أو ريشه، وتلف لحمه على هيئة كرة وتغطيه بمادة لزجة، كل هذا لإطعام صغيرها المستقبلي، طبقا للدراسة التي نشرتها دورية “أمريكان نتشرليست”.

فيما أكد الباحثين الذين عبروا عن دهشتهم، إن تلك المادة اللزجة، تفعل أكثر من مجرد تحلل بطيء للغذاء، حيث أكدوا أن المادة تعمل كذلك على إخفاء رائحة تحلل الغذاء، وتساعد على ظهور رائحة أخرى، وذلك طبقا لما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية.

ومن جانبه قال ستيفن ترومبو، قائد فريق البحث، إن الرائحة التي تقوم بإصدارها المادة اللزجة تساعد على تخفي موارد الخنافس المستقبلية عن الآخرين، وتنفر الخصوم الذين قد يبحثون عنها.

وأوضح ألكسندر فيجيريدو، عالم الأحياء بجامعة “زيوريخ” السويسرية، وهو لم يشارك بالدراسة الجديدة، أن “معرفة تلك التفاعلات الهامة لمعرفة كيف تستطيع الخنافس مواجهة المنافسة الشرسة بمجال البحث عن الجثث، ويتم استخدامها لتأمين الطعام”، وأكدت الدراسة أنه توجد منافسة عنيفة بين الخنافس التي تدفن، والتي تقوم باستخدام هوائيات خاصة للكشف عن البقايا من بعيد.

فيما كشفت الدراسة أن خنافس الدفن أصبحت كبيرة نسبيا، ويصل طولها نحو بوصة واحدة، وهي تتميز بلونها الأسمر مع علامات برتقالية، وبإفرازات القناة الهضمية اللزجة التي تقوم بنشرها على الجثث مضادة للجراثيم، وتبطئ التحلل، فيما تساءل الفريق البحثي عما إذا كانت تلك الإفرازات تمنع أيضاً الخصوم من التقاط الرائحة.

كما قام الباحثين، بجمع الغازات التي تنبعث من الفئران الميتة الخالية التي قامت بالعثور عليها، وأضافت عليها المادة اللزجة، وبمقارنتها بتلك التي لتنبعث من جثث لم تمسها الخنافس

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق