اخبار

إثيوبيا تسعي لتغطية على وضعه الداخلى الصعب أمام المجتمع الدولى

قال العميد خالد عكاشة، مدير المركز المصرى للفكر والدراسات الاستراتيجية، إن زيارة وزيرة الخارجية السودانية لمصر مهمة جدا، وعلى درجة كبيرة من الأهمية، مشيرا أن الزيارة تم الترحيب بها في كافة الأوقات ولكن تزور مصر في اللحظة التى تمر بها المنطقة بمجموعة من الإشكاليات المحتاجة لتعاون ومباحثات مع القيادة المصرية.

حيث استمعت لتأكيد مصرى على لسان الرئيس عبد الفتاح السيسي بدعم مصر الكامل بكافة ما تحتاجه السودان وتطلبه في هذه اللحظة الحالية من تقديم دعم سياسى واقتصادي وعسكرى وتشكيل موقف مصري سودانى جديد.

وأضاف مدير المركز المصري للفكر والدراسات خلتل مداخلة تليفونية في برنامج “صالة التحرير”، على الفضائية المصرية “صدى البلد”، مع الإعلامية عزة مصطفى: “نتمنى أن يوجد هناك قدرا من التحركات الإيجابية من جهة إثيوبيا على اعتبار أنه يوجد تهديدا مباشراً ويوجد تعثر للتفاوض، حيث التصرفات الأحادية وبفرض الأمر الواقع الغير مقبول بالنسبة للدولة المصرية والسودان، وباستهلاك الوقت وبعدم تواجد سقف زمنى للمفاوضات أصبح غير مقبولاً لكلا من مصر والسودان”، مؤكداً أن ذهاب الدولة إلاثيوبية للملء الثانى بدون التوصل إلى اتفاقية ملزمة لعملية تنظيم الملء والتشغيل يشكل خطراً كبيراً.

وشدد مدير المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية على ضرورة أن تقوم اثيوبيا باستثمار هذه الفرصة بأنه لا زالت مصر والسودران تتحدثان بالنهج التفاوضى والرغبة في توقيع اتفاقية لتأمين مصالحهم ومقدراتهم والذهاب للتكتيكات التي كانت تتبعها الدولة الإثيوبية في الماضى أصبحت لا مكان لها من الإعراب

وذكر مدير المركز المصري أن الدولة الإثيوبية تمر بظروف صعبة تحاول ان تغطى عليها ولكنها حاضرة بالمشهد، موضحا أن جميع الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية يستشعروا بقلق دولى مما تقوم به إثيوبيا من سد النهضة وبمحور الاستقرار والأمن بداخل أثيوبيا وهو مهدد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق