اقتصاد

الكشف عن أسرار كوكب بعيد فقد الغلاف الجوي وعاد مرة أخرى

قام تلسكوب هابل الفضائي التابع إلى ناسا باكتشاف كوكباً بعيدا بخارج المجموعة الشمسية كان قد فقد غلافه الجوي منذ مليارات الاعوام، لكنه اكتسب عقب ذلك غلاف ثاني عن طريق نشاط بركاني، ويعتقد أن الكوكب GJ 1132 b، قد بدأ كعالم غازي، يشابه لكوكب زحل أو المشتري، ولكنه أقل في الحجم من كوكب نبتون، مع تمتعه بغلاف جوي كثيفاً من الهيدروجين.

وطبقا لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن سرعان ما فقد الغلاف الجوي البدائي لعنصر الهيدروجين والهيليوم في المائة مليون سنة الأولى من تشكل الكوكب هذا بسبب الإشعاع المكثف لنجمه المضيف الحار، الذي يقوم بالدوران حوله مرة كل 1.6 يوما، لقد تركها هذا “قلبا مكشوفاً” مشابه لحجم الأرض، ولكن دون غلاف جوي، لكن علماء الفلك قالوا إنه طور غلاف جوي مرة ثانية بسبب النشاط البركاني على سطح العالم الصخري حالياً.

قام فريق من وكالة ناسا وجامعة كامبريدج، هابل ونمذجة الكمبيوتر باستكشاف كيفية فقد الغلاف الجوي من البداية ثم كيفية استعادته، والملاحظات الأخيرة للكوكب، التي تم اكتشافها لأول مرة في سنة 2015، كشفت ان مزيد من التفاصيل عن غلافه الجوي بما في ذلك حقيقة أنه يحتوي على الضباب الهيدروكربوني، على غرار ما يمكن رؤيته على الأرض عقب الضباب الدخاني.

كما أفاد نفس الفريق أن الغلاف الجوي مكونا من جزيئات الهيدروجين والميثان وسيانيد الهيدروجين ويحتوي على الضباب، وتشير النمذجة إلى أن ضباب الهباء الجوي معتمداً على الهيدروكربونات المنتجة ضوئيا، على غرار الضباب الدخاني على كوكب الأرض، ومن الممكن أن يكون نتيجة النشاط البركاني، وهذا كل ما أفاد به فريق ناسا حول الكوكب الذي فقد غلافه منذ مليارات السنين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق