free counter statistics

اليك أفضل الطرق للتخلص من النقرس الأملاح في القدمين

اليك أفضل الطرق للتخلص من النقرس الأملاح في القدمين

طرق التخلص من الأملاح في الساقين والنقرس أو ما يسمى بمرض الملوك , وهو نوع من التهاب المفاصل والنقرس أكثر شيوعًا عند الرجال منه لدى النساء ، ويزداد خطر الإصابة بالنقرس عند النساء مع تقدم العمر و مع انقطاع الطمث ويتكون النقرس بسبب ارتفاع مستوى حمض البوليك عن الحد الطبيعي ، يبدأ الحمض بالتشكل في الدم على شكل بلورات في القدمين والمفاصل والكلى ، وتحدث تراكمات تحت الجلد. تظهر أعراض النقرس فجأة وغالبا ما يحدث في الليل من آلام في المفاصل والكاحلين والركبتين والمعصمين والمرفقين. أحد الأعضاء الأكثر تضررا من النقرس – إصبع القدم الكبير.وتشمل أعراض الألم احمرار القدمين ، والدفء والشعور بالألم عند لمسها.

مرض النقرس

تعتبر زيادة مستوى حمض البوليك في الدم عن المعدل الطبيعي أحد أهم أسباب الإصابة بالنقرس ، والذي يحدث نتيجة لتحليل وتدمير مركب البيورين الموجود في الجسم في جسم الإنسان على شكل سائل ، ومع أي انتهاك لإفراز هذا الحمض عن طريق الكلى ، فإنه يؤدي إلى ترسب وتراكم على شكل بلورات في المفاصل ، مما يشكل الكثير من الألم والمرض.

أسباب الإصابة بمرض النقرس

هناك عدة عوامل تساهم في خطر إصابة الشخص بالنقرس ، بما في ذلك:

  • الجنس والعمر: تنتج أجسام الذكور المزيد من حمض اليوريك ، فتكون نسبة حمض اليوريك في الدم مرتفعة عند الرجال خلال فترة البلوغ ، لذلك يتم تشخيص النقرس عند الرجال من حوالي العقد الرابع إلى العقد السادس من العمر ، أما عند النساء ، فيتم تشخيص حمض البوليك. يرتفع في سن اليأس ، ولهذا السبب يتم تشخيص النقرس عند النساء من العقد السادس من حياتهن
  • الوراثة: يمكن أن يكون النقرس مرضًا وراثيًا يمكن أن يكون وراثيًا ، مما يزيد من خطر الإصابة بالمرض.
  • الجراحة والصدمات: يزداد خطر الإصابة بالنقرس إذا كانت هناك صدمة أو جراحة حديثة في الفترات السابقة.
  • وزن الجسم: تزيد السمنة من خطر الإصابة بالنقرس المرتبط بكمية كبيرة من حمض البوليك بسبب زيادة تجدد أنسجة الجسم.
    الأدوية إن تناول بعض الأدوية يزيد من حمض البوليك في الجسم ، مما يساهم في تكوين الأمراض ، بما في ذلك النقرس.
  • أسلوب الحياة: اعتاد الإنسان على تناول نوع معين من الأطعمة الغنية بالبروتين ، وخاصة المنتجات الحيوانية مثل اللحوم والأسماك ، وشرب الكحول بكميات كبيرة ، وتناول السكر بكميات كبيرة مما يؤدي إلى الإصابة بالنقرس.
  • تلعب عوامل الحياة مثل الوراثة والأساليب الخاطئة والأطعمة المختلفة غير المتوازنة دورًا أيضًا في الإصابة بالنقرس.

اقرأ ايضا:فوائد زيت الجرجير لعلاج الشعر الجاف والحفاظ على فروة الرأس

علاج النقرس

النقرس هو أحد الأمراض التي تصيب في الغالب كبار السن أو الأشخاص العاديين نتيجة لعدة عوامل ، وللتخلص من أمراض النقرس استخدم:

  • عصير الليمون: يساعد عصير الليمون على تقليل مستوى حمض البوليك في الدم ، حيث يعتبر عصير الليمون من أهم علاجات النقرس.
  • الماء: يعتبر الماء من أكثر الأشكال المتاحة بسهولة ، كما أنه من أهم علاجات النقرس ، حيث يجب على المريض شرب الكثير من الماء لتعويض السوائل وتعزيز التخلص من حمض البوليك من الجسم.
  • بذور الكرفس: يعتبر الكرفس من العلاجات المنزلية المستخدمة لمرض النقرس ، حيث تعمل بذور الكرفس على تنشيط الكلى وتعزيز إدرار البول مما يساعد على التخلص من السوائل الضارة.
  • الزنجبيل أو الكركم: تحتوي جذور الزنجبيل على عامل قوي جدًا مضاد للالتهابات ، كما أن الكركم عامل قوي مضاد للالتهابات ، ويساعد مزيج الكركم والزنجبيل على تقليل الألم.

 

الأملاح في الأقدام

غالبًا ما تحدث الوذمة في الساقين والقدمين ، والسبب في ذلك هو تلف الغدد الليمفاوية والأنسجة التي تساعد في تطهير الجسم من الجراثيم والسموم ، ومن الممكن أيضًا أن يكون الضرر ناتجًا عن علاج السرطان ، مثل التعرض الجراحة والإشعاع ، وأحيانًا السرطان يساهم أيضًا في انسداد الغدد الليمفاوية ، مما يسبب تورمًا وفي بعض الأحيان ترسبات الملح في الأنسجة بسبب العديد من عادات نمط الحياة ، بما في ذلك:

  • قوة خارج الأوعية الدموية تؤدي إلى دفع السوائل من خلالها.
  • تلف جدار الأوعية الدموية ولا يمكن الحفاظ على التوازن ، مما يؤدي إلى فقدان السوائل
  • ضغط كبير وقوة داخل الأوعية الدموية

أعراض الأملاح على الساقين

يعاني الكثير من الناس من أملاح القدم وآلام القدم ، ويشتكون من مرض الملح أو غيره من الآلام ، فلنتعرف على أهم أعراض الإصابة بملح القدم وهي:

  • الشعور بالغثيان
  • ضعف الشهية
  • ظهور تقرحات على الجلد
  • ضعف عام بالجسم وقيء
  • الشعور بالعطش الشديد وبليد في الحواس
  • ثقل في الساقين
  • الشعور بالتعب الشديد والشعور بفقدان الوعي
  • قد يعاني المريض من زيادة في الأعراض ، ويشعر المريض بتشنجات مع رعشة ، مصحوبة بتشنجات وإغماء ، مصحوبة بعصبية.

 

الأشخاص المعرضين للانتفاخ

هناك الكثير من الأشخاص الذين هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض الملح أو تورم الأطراف ، مثل الساقين ، وهذا بسبب نضوب الأملاح.

  • متعاطو الأدوية: من الممكن أن تظهر مجموعة من الوذمات في القدمين والأطراف نتيجة استخدام مجموعة من الأدوية ، مثل المنشطات والأدوية المضادة للالتهابات ، والتي يمكن أن تزيد من التورم.
  • المرأة الحامل: يمكن أن تحدث الوذمة أثناء الحمل لأن المرأة الحامل لديها نسبة عالية من السوائل وتحتفظ بالسوائل ، ويمكن أن تؤدي السوائل الزائدة في الجسم إلى زيادة الانتفاخ.
  • أمراض الكبد: الكبد من أهم الأعضاء التي تحافظ على توازن الجسم وتحتفظ بالسوائل في الجسم ، وفي حالة وجود مرض شديد يمكن أن يحدث التورم.
  • الأشخاص المصابون بقصور القلب: إذا كان القلب ضعيفًا ولا يستطيع ضخ الدم جيدًا ، يتجمع الدم في مناطق معينة ويسبب التورم.
  • القصور الوريدي: وهو نوع من الأمراض لا يعود فيه الدم إلى القلب بكفاءة عالية ، خاصة من القدمين والأطراف مسبباً الانتفاخ.

كيفية معالجة أملاح القدم

في كثير من الحالات لا بد من معالجة الأسباب التي تؤدي إلى ظهور المرض قبل أن نتمكن من علاج المرض نفسه ، ومع أمراض ملح القدم نسعى دائمًا إلى علاج مسببات هذه الأمراض لتقليل العدوى فيها وعند الإصابة بها. نحن نسعى دائمًا لإيجاد الطريقة الأكثر أمانًا للتخلص منها ، ومن أهم علاجات أمراض الملح ما يلي:

  • الابتعاد عن أنواع معينة من الأدوية التي تسبب تورمًا في الساقين والأطراف.
  • يمكن أيضًا معالجة الأملاح والانتفاخ عن طريق استعادة تدفق الدم.
  • يمكن القضاء على الورم وتقليله بالجراحة أو العلاج الكيميائي أو الإشعاع.
  • يمكننا معالجة الملح والانتفاخ الناجم عن أمراض القلب أو الكبد بمدرات البول مثل فوروسيميد ، والتي عند التبول بكميات كبيرة تقلل كمية السوائل في الجسم ، ويعود السائل من الساقين إلى الدم.
  • وأيضًا أن تقليل كمية الصوديوم التي نتناولها يمكن أيضًا التخلص من تورم القدمين وأمراض الملح التي نعاني منها.

299 مشاهدة

اترك تعليقاً