free counter statistics

إيران تكشف دور الملف السوري في التقارب بين طهران والقاهرة

إيران تكشف دور الملف السوري في التقارب بين طهران والقاهرة

كشفت الخارجية الإيرانية ، عن دور الملف السوري في إعادة بناء علاقات طهران مع القاهرة بعد استيلاء عبد الفتاح السيسي على السلطة في مصر عقب الانقلاب العسكري على الرئيس الراحل محمد مرسي عام 2013.

قال وزير الخارجية الإيراني ، حسين أمير عبد اللهيان ، في حديث للتلفزيون الإيراني الرسمي ، عن بدء المحادثات الأمنية مع النظام المصري بعد تلقي رسالة من القاهرة إلى طهران عبر سلطان عمان هيثم بن طارق حول تطور العلاقات بين البلدين.

وأشار إلى أن الحالة السورية تمثل المرحلة الأولى من التعاون المشترك بين مصر وإيران منذ سيطرة السيسي ، مضيفًا أن “نهج السيسي في سوريا كان قائمًا على محاربة الإرهاب والتطرف وليس الخضوع لتغيير النظام في سوريا”.

وأشار إلى أن الرسالة المصرية الأخيرة “لقيت على أعلى مستوى في إيران” ، في إشارة إلى المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي ، مؤكدا أن سلطان عمان تلقى استجابة إيجابية.

وتابع: “نخطط حاليًا لتحسين العلاقة في الوقت المناسب وفقًا للبرنامج الذي اتفقنا عليه” ، دون الخوض في التفاصيل.

وأشار إلى أن إيران ليس لديها قيود على التوسع الشامل للتعاون مع مصر ، معتبرة العلاقة بين طهران والقاهرة علاقة قائمة على الصداقة والأخوة ، كما أعرب عن أمله في اتخاذ خطوات عملية أكثر فاعلية لتوسيع العلاقات بين البلدين.

وأضاف: “مساهمات كثيرة توحد إيران ومصر ، وهي دولة مهمة ومؤثرة في العالم العربي والإسلامي”.

اقرأ أيضا: تركيا والسعودية تطالبان بحل سياسي للصراع في السودان واليمن وتدين الهجمات الإسرائيلية

العلاقات مع السعودية

وتحدث وزير الخارجية الإيراني ، في لقاء بالفيديو ، عن اتفاق بين طهران والرياض لاستئناف العلاقات ، مبيناً أن الاتفاق في هذه المرحلة يتضمن فتح سفارات وقنصليات ، مؤكداً أن السفير الإيراني علي رضا عنياتي يستقر في الرياض في الأيام القليلة المقبلة لبدء أداء واجباتهم.

وقال إن حكام السعودية توصلوا إلى استنتاج مفاده أن العلاقات بين البلدين تقوم على أساس حسن الجوار والاحترام المتبادل ، وهو ما يصب في مصلحة الطرفين ويفيد المنطقة ويبعث برسالة طيبة.

وأشار إلى أنه أبلغ نظيره السعودي فيصل بن فرحان خلال لقائه الأول معه في بكين في أبريل الماضي أن إيران لا تريد علاقة تكتيكية ، مؤكدًا أن هناك مشاكل ووجهات نظر وخلافات مختلفة ، ولن يتم حل ذلك بين عشية وضحاها.

توصلت طهران والرياض ، بوساطة بكين ، إلى اتفاق في أوائل مارس ، بعد 8 سنوات من القطيعة الدبلوماسية ، كما أعلن الجانبان في بيان بكين الثلاثي بعد أربعة أيام من المحادثات لاستعادة العلاقات بين البلدين.

المصدر

90 مشاهدة

اترك تعليقاً