website free tracking

بعض النصائح لتجنب التعب والإرهاق خلال فترة الصوم

بعض النصائح لتجنب التعب والإرهاق خلال فترة الصوم

بعض النصائح لتجنب التعب والإرهاق خلال فترة الصوم

الصوم واجب على كل مسلم ومسلمة ، وهو الامتناع عن الأكل والشرب لساعات طويلة ، مما قد يؤدي إلى التعب والإرهاق ، خاصة في الأيام الأولى التي لم يعتاد فيها الجسم على الصوم.
إليك مجموعة من النصائح حول كيفية صيام رمضان دون الشعور بالتعب والمشاكل الصحية:

حافظ على رطوبة جسمك


يمكن أن يؤدي الجفاف الخفيف إلى التعب وجفاف الفم والعطش والصداع ، لذلك من المهم شرب الكثير من السوائل بين الإفطار والسحور , توصي معظم السلطات الصحية بقاعدة 8 في 8 – ثمانية أكواب سعة 8 أونصات (أقل بقليل من 2 لتر في المجموع) من السوائل كل يوم – للبقاء رطبًا.

تجنب الأطعمة الدسمة في وجبة الإفطار بعد فترة من الصوم


التقليل من الأطعمة والحلويات المليئة بالسعرات الحرارية والدهون ، لأنها لا تمد الجسم بالعناصر الغذائية التي يحتاجها ، بل تؤدي إلى الارتباك وزيادة الوزن.

المشي أو التأمل


قد يكون الامتناع عن الطعام خلال الأيام الأولى من الصيام أمرًا صعبًا بشكل خاص ، خاصة إذا كنت تشعر بالملل والجوع , لذا فإن إحدى طرق تجنب ذلك هي الانخراط في بعض الأنشطة التي تشغل بالك عن الطعام ، مثل المشي والتأمل.

اقرأ ايضا: علاقة العصبية بالصيام في شهر رمضان

عدم الإفراط في الأكل


قد يكون من المغري الاحتفال بتناول وجبة دسمة بعد ساعات من المشقة لكن الإفطار مع وليمة يمكن أن يؤدي إلى الانتفاخ والتعب.
أيضًا ، إذا كنت تتطلع إلى إنقاص الوزن ، فإن تناول الطعام بالخارج يمكن أن يضر بأهدافك طويلة المدى عن طريق إبطاء أو إيقاف فقدان الوزن.
لذلك ، فإن أفضل طريقة للإفطار هي الاستمرار في تناول الطعام بشكل طبيعي والعودة إلى نظامك الغذائي المعتاد.
في الوقت نفسه ، من الضروري تجنب الأطعمة والتوابل والبهارات شديدة الملوحة ، خاصة بالنسبة للسحور ، لأنها تزيد من الشعور بالعطش.

تناولي كمية كافية من البروتين


يعتبر الكثيرون أن الصيام طريقة رائعة لخسارة الوزن ومع ذلك ، يمكن أن يؤدي نقص السعرات الحرارية إلى فقدان كتلة العضلات بالإضافة إلى الدهون. تتمثل إحدى طرق تقليل فقدان العضلات أثناء الصيام في التأكد من تناول ما يكفي من البروتين أثناء الإفطار أو السحور.
تظهر بعض الدراسات أن تناول حوالي 30٪ من السعرات الحرارية الغذائية من البروتين يمكن أن يقلل الشهية بشكل كبير.

تناول الكثير من الأطعمة الكاملة بعد الصيام


على الرغم من أن الصيام ينطوي على الامتناع عن الطعام ، إلا أنه لا يزال من المهم الحفاظ على نمط حياة صحي أثناء الإفطار.
يرتبط النظام الغذائي الصحي الذي يعتمد على الأطعمة الكاملة (خبز القمح الكامل ، والشوفان ، والحبوب الكاملة ، والمعكرونة البنية ، وما إلى ذلك) بمجموعة واسعة من الفوائد الصحية ، بما في ذلك تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والأمراض المزمنة الأخرى.

استخدام المكملات الغذائية


بعد عدة أيام من الصيام ، قد تفقد بعض العناصر الغذائية الهامة. من المرجح أن يعاني الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا لفقدان الوزن من نقص في عدد من العناصر الغذائية الأساسية مثل الحديد والكالسيوم وفيتامين ب 12 ، لذلك يجب عليهم التفكير في تناول فيتامينات متعددة لراحة البال ومنع النقص.

حافظ على التمارين الخفيفة


يجد البعض أنه يمكنهم الحفاظ على نظام تمارين منتظم أثناء الصيام ، ومع ذلك ، فمن الأفضل التبديل إلى تمارين أقل شدة مثل المشي ، واليوجا الخفيفة ، والتمدد الخفيف ، والأعمال المنزلية. والأهم من ذلك ، استمع إلى جسدك واسترح إذا وجدت صعوبة في التدريب أثناء الصيام.

الحالات التي يجب فيها استشارة الطبيب قبل الصوم


على الرغم من أن الصيام يعتبر بشكل عام آمنًا وله العديد من الفوائد الصحية ، إلا أن هناك أشخاصًا يجب ألا يصوموا دون استشارة الطبيب ، بما في ذلك:

  • الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية مثل أمراض القلب أو مرض السكري.
  • النساء الحوامل أو المرضعات.
  • الأشخاص الذين يعانون من نقص الوزن.
  • الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في تنظيم مستويات السكر في الدم.
  • الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم.

اترك تعليقاً